بيان أصح ما ورد في موضع اليمين على الشمال في الصلاة_2

52- بيان أصح ما ورد في موضع اليمين على الشمال في الصلاة س : يقول : في الصلاة إن سنة النبي صلى الله عليه وسلم يضع يده اليمنى على اليسرى ، واختلفت الأقوال في ذلك ، نريد الوقوف (الجزء رقم : 8، الصفحة رقم: 147)  على القول الصحيح

ج : السنة أن يضع يمينه على شماله في الصلاة حال الوقوف في الصلاة ، قبل الركوع وبعده ، يضع اليمنى على كفه اليسرى والرسغ والساعد ، هذه السنة ، واختلف أهل العلم في محلها ، فقيل : على صدره . وقيل : على سرته . وقيل تحت سرته . يروى في هذا أحاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم ، لكن أصحها وأثبتها : على صدره . أصح ما ورد : على صدره . هذا هو أصح ما ورد عن وائل بن حجر ، وعن قبيصة بن هلب الطائي عن أبيه ، وعن طاوس مرسلا ، كلها تدل على أن السنة وضع اليدين على الصدر ؛ اليمنى على اليسرى على الصدر ، هذا هو الأفضل ، والأمر في هذا واسع إن شاء الله ، ولكن تحري السنة هو الذي ينبغي ، أما حديث من رواه : تحت السرة . فهو ضعيف ، والأرجح منه والأصح وضعهما على الصدر ، يعني على مقدم الصدر ، لا يبالغ ، بل إذا وضعهما على مقدم الصدر كفى ، والحاصل أن هذا هو الأفضل ، وهو الأرجح .


دار النشر: فتاوى نور على الدرب

كلمات دليلية: